١٦ حزيران ٢٠١٢
يحيي مئات الالاف من المسلمين الشيعة منذ صباح اليوم السبت في بغداد ذكرى وفاة الامام موسى الكاظم، وسط اجراءات امنية مشددة شملت نشر فرق لمكافحة الارهاب.

وتسير الحشود انطلاقا من جسر الائمة في شمال بغداد خلف نعش رمزي مغطى بقماش اخضر باتجاه المرقد في الكاظمية، وهم يبكون ويرددون اناشيد خاصة بالمناسبة فيما يلطم بعضهم على صدورهم، وفقا لمراسل وكالة فرانس برس.

وكانت المراسم بدات منذ الساعات الاولى للصباح مع سرد احد رجال الدين قصة الامام موسى الكاظم، نجل الامام جعفر الصادق، وسابع الائمة المعصومين لدى الشيعة الاثني عشرية.

واكتظت شوارع الكاظمية بالمشاركين المتشحين بالسواد وبينهم اطفال ونساء اتوا من مناطق مختلفة في العراق سيرا على الاقدام، فيما كانت انابيب ترش الماء والهواء فوق رؤوسهم وسط طقس حار جدا.

وقال المسؤول الاعلامي عن الروضة الكاظمية عامر الانباري لفرانس برس “تم احياء ذكرى وفاة الامام الكاظم بمشاركة جميع اطياف الشعب العراقي الذين اكدوا تمسكهم بمبادىء الانسانية التي اكدها الامام في حياته”. واضاف ان بين الزوار عدد كبير من المسلمين الذين جاؤوا من داخل العراق ودول عربية واسلامية مجاورة واخرى اوروبية.

وتجري المراسم وسط اجراءات امنية مشددة تشمل نشر فرق لمكافحة الارهاب بين المشاركين، فيما تحلق مروحيات في سماء المدينة، وذلك بعد ثلاثة ايام من موجة تفجيرات قتل واصيب فيها العشرات واستهدفت معظمها الزوار الشيعة.

  • Share/Bookmark

أضف تعليق.