دان رئيس التيّار الشيعي الحرّ الشيخ محمد الحاج حسن الإعتداء الآثم والوحشي على مقام الصحابي الجليل حجر بن عدي الكندي حيث عمد المجرمون الإرهابيون إلى نبش القبر ونقل الرفات إلى جهة مجهولة ، وبعد أن روّجت بعض الوسائل إفتخارات بالجريمة مع نشر صور مقززة ومؤلمة تمس مشاعر المسلمين ونسبت الفعل الآثم إلى الجيش الحرّ نؤكد ما يلي :

أولا” : إنّ الجريمة بكلّ معاييرها مدانة ووصمة عار على جبين من ارتكبها أيا” يكن هذا الحاقد المجرم الّذي لم تأخذه في الله لومة لائم ، واعتمد أسلوبا” رخيصا” ينمّ عن أحقاد دفينة يفجّرها بعض العملاء الرخاص لمشروع الفتنة المذهبية .

ثانيا” : إنّ ما جرى ينبغي أن يكون محطّ استنكار من قبل كل الطوائف الإسلامية لكونه اعتداء غير مبرر على قبر صحابي لازم سلالة النبي الأطهار ولم يكن يحمل عنوانا” مذهبيا” يعاقب عليه اليوم من قبل الجهلة المتأسلمون زورا” وكذبا” .

ثالثا” : إنّ الحادثة تطور يُنذر بترددات خطيرة ويعطي مبررات أخطر لاستمرار قتال البعض في سوريا تحت عناوين الدفاع عن المقامات المقدسة وأبناء الطائفة الشيعية وهذا ما رفضنا الوصول إليه أو الإستمرار به كوننا نريد أن نكون جميعا” حماة وطن الشراكة ووطن العيش الموحد .

رابعا” : مطالبة قيادة الجيش الحرّ والإئتلاف الوطني واركان المعارضة بإدانة ما جرى وإصدار بيان توضيحي حول الحادث لأن في ذلك إعلان حرب مذهبية علنية لا نقبل الوصول إليها أو السير بها .

خامسا” : مناشدة الهيئات الحقوقية الدولية والمنظمات العالمية لحقوق الإنسان التحرّك الفوري لحماية المقدسات والعمل على وقف تدمير المراقد الروحية وإطلاق سراح رجال الدين المعتقلين لا سيما المطرانين اليازجي وابراهيم كون هذه العمليات تشكل ضربة حقيقية للثورة السورية التي يرفض الشعب السوري مثل هذه التصرفات الغريبة والدخيلة على مجتمعه .

سادسا” : مطالبة النائب عقاب صقر كونه إبن الطائفة الشيعية واحد أبرز داعمي الثورة السورية والجيش الحر باتخاذ موقف واضح مما جرى .

وختم البيان بدعوة علماء أهل السنة الأشراف والأكارم إلى التعبير عن مواقفهم الرافضة لهذا العمل والتصدي بحزم لكل مخططات الفتنة .

  • Share/Bookmark

تعليق واحد على “الشيعي الحرّ شجب نبش قبر الصحابي حجر بن عدي : الجيش الحر والنائب صقر مطالبين بتوضيحات عاجلة”

  1. محمد علي الموسوي العاملي يعلق:

    لعن الله من تجرا على هذا

أضف تعليق.