بيروت: 20/3/2015

دان رئيس التيّار الشيعي الحرّ الشيخ محمد الحاج حسن العملية الإرهابية التي استهدفت المصلين الآمنين في اليمن والتي أدت إلى سقوط عشرات الشهداء بينهم العلامة والقيادي في الجماعة الدكتور المرتضى بن زيد المحطوري الّذي ارتقى إلى جوار ربّه مع إخوانه المؤمنين تاركا” اليمن الحبيب في أحلك الظروف الأمنية والمصيرية .

إنّ أعداء الله والدين والإنسانية يمعنون في عالمنا قتلا” وإجراما” وإصرارا” على تشويه صورة الإسلام ، وها هم يتنقلون بحقدهم وإجرامهم في شتى أصقاع الأرض ، وأصبح من الواجب على العالم أسره أن يعلن نفير المواجهة والتصدي لهذا الفكر التكفيري الإرهابي الإلغائي الّذي تستخدمه دوائر الإستخبارات العالمية والإقليمية أداة لتحقيق مشروع تقسيم الشرق الأوسط وتزكية استعار النار المذهبية ، ولا بدّ من استنهاض الفكر الإعتدالي للحفاظ على قيمنا وما تبقى من تاريخ وحضارة وكيان لأوطاننا الغارقة في الدماء .

إنّنا ندعو الشعب اليمني الطيب إلى الصبر والإحتكام للعقل والحكمة والخروج من أزمة التصادم والخلاف على السلطة والعمل المشترك من أجل الحفاظ على هوية اليمن العربية وتوحيد الصف اليمني في مواجهة ما يخطط له ولشعبه .

الرحمة للشهداء وللجرحى الشفاء وحمى الله اليمن والمنطقة من شرّ شياطين الإجرام .

المكتب الإعلامي

  • Share/Bookmark

أضف تعليق.