بيروت/ حمزة تكين/ الأناضول

طالب الشيخ محمد الحاج حسن، رئيس التيار الشيعي الحر، شقيق أحد العسكريين اللبنانيين المختطفين لدى تنظيم “داعش”، اليوم الجمعة، حزب الله، بـ “عدم التدخل في ملف الاختطاف”، مشيرًا أن “تدخلات الحزب في السابق أدت إلى تأخير صفقة التبادل بين لبنان وجبهة النصرة”.

ووصف “الحاج حسن” في مقابلة مع “الأناضول” عملية التبادل التي حصلت، الثلاثاء الماضي، وأفضت إلى إطلاق سراح 16 جنديًا لبنانيًا، كانوا مختطفين لدى “النصرة” بعد مرور سنة و4 أشهر على اختطافهم بأنها ”إنجاز كبير أسعدنا جميعا”، داعيا إلى “عدم تجاهل الجزء الآخر من الملف (المختطفين لدى داعش)”.

وأبدى الحاج حسن، استياءه من فصل ملف المختطفين لدى “النصرة” عن المحتجزين لدى “داعش”، قائلا “نحن لم نكن راضين عن فصل المسار، وكنا نتمنى أن يكون هناك حل شامل لهذا الملف”، لافتا أن المعلومات حول المختطفين لدى داعش، مقطوعة منذ حوالي سنة تقريبا.

وانتقد الحاج حسن، الدولة اللبنانية التي رفضت مبدأ المقايضة لمدة طويلة، إلا أنها قبلت به في النهاية، معتبرًا أنه “كان من الممكن أن نستدرك هذا الأمر وننهي الملف منذ زمن بعيد”.

وتابع “نأمل أن يكون موضوع إنهاء الجزء الثاني من الملف سريعًا، دون وجود أيادٍ تعرقل، لأن هناك من رفع يده عن ملف الجنود الذين كانوا لدى النصرة، وهذا ما أدى إلى الإفراج عنهم”.

واتهم الحاج حسن، حزب الله بأنه “أراد منذ البداية أن يكون القابض على هذا الملف(المختطفين) لأهداف وأمور تتعلق به”، مشيرًا أن “الحزب وتحت عنوان إهانة الدولة والسيادة، منع على مدى سنة وأربعة أشهر أي تفاوض، برغم أنه قد فاوض سابقًا جبهة النصرة واسترد أحد أسراه”.

وطالب، الحاج حسن، حزب الله بـ”عدم التدخل في ملف المختطفين لدى داعش”، قائلاً “الأولى به أن يصر بشموخ وعزة من أجل استعادة هؤلاء العسكريين الذين دفعوا ثمن مغامراته في سوريا، نحن قلقون على مصير الأسرى لدى داعش، لأننا تلقفنا بعض الإشارات من الدولة أن الأمر صعب”.

واعتبر الحاج حسن، أن تدخُّل حزب الله في الصراع في سوريا “لم يحمِ لا لبنان، ولا البيئة اللبنانية، ولا الشيعية”، مضيفا أن “ادعاء الحزب بحماية البيئة الشيعية أصبح ادعاءًا وهميًا لا يمكن تصديقه”.

  • Share/Bookmark

أضف تعليق.