بيروت : 29/11/2016

دان رئيس التيّار الشيعي الحرّ الشيخ محمّد الحاج حسن من أميركا العدوان الإرهابي الّذي نفّذه أحد جراثيم التطرّف من أتباع داعش في ولاية أوهايو مستهدفا” الآمنين والأبرياء ، واصفا” العمل بالجبان الخارج عن تعاليم ومفاهيم الإسلام الذاعي إلى المحبة والتلاقي والأخوة .

وأضاف : إنّنا أمام مسؤوليات كبيرة تستدعي منّا رفض هذه الجماعات الإسلامية المتطرفة التي تسيء لديننا وتضرّ بالمسلمين ، وتتطلب من الجميع موقفا” حازما” يرفض هذا الفكر العنفي الوحشي لأنّ التطرف عدو الإنسانية .

وانتقد صمت الجمعيات الإسلامية حيال هذه الجريمة التي تتمدد وتشكّل خطرا” على الجاليات الإسلامية قبل غيرهم داعيا” إلى عقد مؤتمر إسلامي رافض للإرهاب والفكر التكفيري ، كما دعا الإدارة الأميركية والأجهزة الأمنية والقضائية إلى التشدّد بحزم ضد هذا الفكر وكل من يؤيده أو يدعمه حفاظا” على مصالح الشعب والأمن القومي ، مثنيا” على قرارات التشدّد حيال المهاجرين من البلدان التي تتنامى فيها مدارس التكفير .

وختم بأهمية التواصل بين المسلمين وغيرهم وتفعيل لغة الحوار والتلاقي لتشكيل سد منيع في وجه هؤلاء العابثين بكل القيم الدينية والأخلاقية ، لأن الحفاظ على المجتمع وأمنه والإلتزام بالقوانين هي من أسس تعاليم ديننا الحنيف .

المكتب الإعلامي

  • Share/Bookmark

أضف تعليق.