بيروت : 20/12/2016

دان رئيس التيّار الشيعي الحرّ الشيخ محمد الحاج حسن جريمة اغتيال السفير الروسي في أنقرة ، واصفا” العملية بالوحشية الإرهابية التي تستدعي استنفارا” دوليا” عاما” لتطهير العالم من الإرهابيين التكفيريين الّذين يستبيحون كل شيء ليمارسوا أبشع الجرائم باسم الدين تارة وباسم نصرة المظلومين وحقوق الإنسان تارة أخرى .

وأضاف : هذه العملية التي تخفي بصمات إستخباراتية مثيرة للقلق وسترمي بثقلها على عموم المسلمين وسوف تعزّز نمو حركة الكراهية والعدائية ضد المسلمين في العالم ، لقد بات خطر الجماعات العنفية يهدد المجتمع الدولي والبشرية ، وآن الأوان لتحرك إسلامي دولي لمواجهة المدارس التكفيرية والفقه المتخلف الإجرامي .

وختم : المجرمون باسم الله والدين يتنقلون بإجرامهم الشيطاني ليسحقوا الأبرياء من تركيا إلى برلين والكرك الأردنية ومصر والعراق والعالم يتباطئ في مواجهة هؤلاء وسحقهم .

تعازينا لأسر الضحايا وعوائلهم والشفاء للجرحى .

المكتب الإعلامي

  • Share/Bookmark

أضف تعليق.